'> أحمد راشد الصبيحي | همسة إلى الأقلام الجنوبية
  • آخر تحديث: الاحد 04 ديسمبر 2022 - الساعة:22:38:57
آخر الأخبار
المقالات
همسة إلى الأقلام الجنوبية
أحمد راشد الصبيحي
تاريخ النشر: الاحد 10 ديسمبر 2022 - الساعة 19:36:36

إن الذي يتأمل في الواقع بين الشمال والجنوب سيجد أن ما   يحصل في الشمال أكثر مما يحصل في عدن، وأقسم بالله علی ذلك ، لكن هناك تعتيم إعلامي، وإلا كم من بنات تم العبث بهن وقتلهن ورميهن في الوديان، أما المغيبات في السجون فحدث ولا حرج، وما يحصل داخل الزنازين المغلقة.

وكذلك حال الرجال، بعد يومين أو ثلاثة أيام يحصل قتل لشخص أو شخصين  من أحد المشرفين الحوثيين لأن عندهم حصانة من السيد  ،لكن لا يوجد من  يتكلم، بل أشد من ذلك، لهم  أكثر من اربع سنين  بدون رواتب، ولا تسمع لهم حسا ولا رجزا، والسبب ان العصا الذي يستعمله الحوثي عصا غليظة لا تنفع معها منظمات حقوق مدنية ولا الأمم المتحدة فهو مطنش بكل شيء الا ما يأتي من ايران هو الذي يسير عليه بل يقول سمعا وطاعة.

وقد كنت اتواصل مع صديق لي,  أخبرني أنه  تم سجنه شهرين قال اسمع الاصوات بالليل  الذي  يتم تعذيبهم ممن يشكوا فيهم بانهم مع العدوان حسب نغمتهم، وهو خرج من السجن ،بعد ما تم ضربه لما انخلس جسمه، ويريد يهرب، لكن موزعين صوره على النقاط، لكن الإعلاميين حقنا، لو وقع شيء بسيط، يشرشحوا بعدن شرشاح والخبرة اذا سمعوا اخبار يخص الجنوب، سرعان ما يتكالبوا عليه كالكلاب الضالة، والمصيبة ارضهم ووطنهم بيد إيران والخميني.

لا يعني اننا نسكت، لكن نقدر المشكلة بحجمها، مش كل شيء ينشر.. يا إعلام الجنوب ولا كل شيء يسكت عليه، لكن لكل حدث حديث وكل حديث في مكانه، الذي لا يؤثر ولايشوشر على القيادة

حتى الإعلاميين المحسوبين على الانتقالي، ربما إصابتهم العدوى، في التكلم على المجلس  بصحف، وهذا اكبر خطاء، لا لان المجلس معصوم من الخطاء ،لكن كونك اعلامي، تعرف اكثر من الشخص السطحي، الذي اذا قيل له شيء صدق.

إن المجلس عليه ضغوط، وكلنا نعرف من يمارس ضده هذه  الضغوط ،فلا نكون عونًا للسطحيين على المجلس الانتقالي، ولابد أن يكون الكاتب حصيف، فيما يكتب، ويكون هادى البال، غير متوتر لان الغضب يجعلك تكتب اشياء اذا هدأت من الغضب تتبرأ من كل ما كتبته، فلا تذبحوا المجلس الانتقالي، بأقلامكم حتى يسقط، وسقوطه سقوطكم، وسقوطكم سقوط الجنوب.

التعليقات
شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص