'> عزالدين الشعيبي | الانتصارات السياسية التي حققها المجلس الانتقالي من تحرير شبوة في الآتي:
  • آخر تحديث: الثلاثاء 28 يونيو 2022 - الساعة:20:05:46
آخر الأخبار
المقالات
الانتصارات السياسية التي حققها المجلس الانتقالي من تحرير شبوة في الآتي:
عزالدين الشعيبي
تاريخ النشر: الثلاثاء 14 يونيو 2022 - الساعة 19:03:24

 

الذين يقرأون الأبعاد السياسية لما ما وراء تحرير شبوة واستراتيجية المجلس الانتقالي الجنوبي في خوض معارك تحرير شبوة من خلال استدعاء رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي القائد عيدروس الزبيدي والاتفاق مع التحالف وقوى أخرى على مسلمات خوض معركة تحرير شبوة والتي بموجبها وجه رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي وبالتنسيق مع قيادة التحالف قوات الوية العمالقة الجنوبية وتكليفها بهذه المهام .

 

يظل البعض يضع ويفرق ويحلل على غير دراية إن قوات العمالقة الجنوبية ليس لها علاقة بالمجلس الانتقالي الجنوبي وأنها مستقلة ومن هذا القبيل وهذه ضربات مرملين لقوى سياسية تريد تقليل انتصارات المجلس الانتقالي لحسابات سياسية ولسنا هنا بصدد التوضيح لأن المعطى على الأرض والواقع يتجاوز كل التكهنات .

 

ودعونا ننظر إلى الانتصارات والمكاسب التي حققها الانتقالي ما بعد تحرير شبوة:

 

لكن قبلها أطلب منكم العودة إلى الخطاب التاريخي للرئيس عيدروس الزبيدي مخاطبا الشعب الجنوبي أننا سنعيد النخبة الشبوانية إلى شبوة أقوى مما كانت عليه وكنا حينها نتقبل الخطاب إنما على غير قناعة فأمامنا واقع آخر فقواتنا الجنوبية كانت متوقفة على حدود منطقة شقرة في محافظة أبين في الوقت الذي شبوة مطبق عليها السيطرة الإخوانية إنما ما كان يحدث أن الأمور بين قيادة المجلس الانتقالي تدار على مستوى أكبر مما كنا نظن ونتوقع ،

 

 وقد كنا متعجبين من كل الثقة التي يتحدث بها الرئيس عيدروس من أن شبوة ستعاد إلى حاضنة شعبنا الجنوبي وسيكون الانتقالي فيها قوي وبقواته وبمواقفه الوطنية .

 

الانتصارات السياسية لما ما وراء تحرير شبوة ، كنا وإلى قبل أشهر المجلس الانتقالي محصور كتواجد عسكري بين العاصمة عدن ولحج وجزء بسيط من محافظة أبين وكانت شبوة عسكريا بقبضة قوى الشر من حزب الإصلاح والحوثي،

 

 ومورست على كل من ينتمي للمجلس الانتقالي أو يحمل علم الجنوب إجراءات تعسفية من اعتقالات واغتيالات وقتل وملاحقات اليوم الانتقالي وبقواته الجنوبية استطاع بموقف وطني قومي عربي شجاع استعادة مديريات بيحان في محافظة شبوة وطرد مليشيات الحوثي من تراب شبوة بعد أن نرغ أنوفهم بالتراب ليظهر هشاشتهم في المواجهات والحرب لولا أنهم وجدوا في السابق قوى متخادمة متواطئة لهم كما واستطاع إخراج الإصلاح عن المشهد السياسي في شبوة وبمناوراته السياسية واستراتيجته التي تنظر للبعد السياسي وأنظاره اليوم متوجه نحو حضرموت تلبية لانتفاضات أبناء الجنوب في حضرموت ضد الفساد وضد معسكرات المنطقة العسكرية الأولى التابعة للإصلاح والتي تمارس الإرهاب والقمع وتحمي الفاسدين المنتنفذين ونحن مع استراتيجية نصرة أبناء حضرموت والتي سبقت في إثارة الغضب الشعبي في حضرموت وهو ما ستتبعه خطوات تصعيدية من نوع آخر .

 

في الوقت الذي المجلس الانتقالي يطلق نظره للمهرة قلب الجنوب ويهيء لانتزاعها من قوى التآمرات القذرة لقوى عدائية ضد الوطن الجنوبي وشعبه .

 

الأمور مبشرة بالخير وقيادتنا في المجلس الانتقالي الجنوبي تناور وبقوة وتحقق خطوات ملموسة على الأرض وما يدعم مناوراتهم التفاف الشعب في الجنوب من المهرة إلى باب المندب حوله وقناعتهم بعدالة القضية الجنوبية ومطالب الشعب الجنوبي التي فوض فيها المجلس الانتقالي للسير بها نحو تحقيق الهدف المنشود بالتحرير والاستقلال واستعادة الدولة الجنوبية.

 

الشعب الجنوبي اليوم يشكل قوة أكثر من أي وقت مضى ولا جنوب دون شبوة وحضرموت والمهرة فعلا..

 

 اليوم التلاحم الوطني الجنوبي في التصدي للعدو الحوثي ولمليشيات الإصلاح الغادرة بات معطى حقيقي على الأرض يبشر بالخير والقادم أجمل.

 

مزيدا من الاصطفاف والالتفاف والتمسك بخيارات شعبنا الجنوبي وخلف قيادة المجلس الانتقالي التي أثبتت إخلاصها ووفاءها وحنكتها للسير بقضية شعبنا الجنوبي قدما لاستعادة جنوبنا .

 

وهي نصيحه أتوجه بها إلى كل جنوبي وطني شريف الخلط والتضليل والهجوم والمحاولات التي تريد النيل من المجلس الانتقالي ومن قضية شعبنا الجنوبي ليست بالبسيطة المخططات كبيرة وتؤخذ أكثر من طابع ووسيلة وحرب إنما بتماسكنا وتلاحمنا الوطني ستفشل كل المخططات والمشاريع للقوى المعادية وقادم الأيام يحمل مسرات بإذن الله تعالى لشعبنا الجنوبي .

التعليقات
شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص